معلومات عامة

اضرار الصيد الجائر والأنواع المهددة بالإنقراض

ما هي اضرار الصيد الجائر، يعد الصيد من أكثر الهوايات التي يجتمع على حب ممارستها كثير من الناس في أوقات عطلهم وفراغهم لذلك لابد أن نعرف أضرار الصيد الجائر حتى لا نقع في هذه الجريمة ونحن نستمتع فهو يتسبب في سلسلة طويلة من الأضرار التي تعود على البيئة والحيوانات وبالتأكيد الإنسان وبدلًا من أن نكون مساهمين في حماية بيئتنا فإننا نقوم باستغلال مواردها الطبيعية بإفراط وتقليل فرص الحياة على الأرض.

 الصيد الجائر

الصيد الجائر من الممارسات التي تؤدي إلى انتهاء بعض الحيوانات وتوقف نسلها إلى الأبد كما أنه يعرض حياة البرية للخطر ويكون الغرض من هذا الصيد عادة الإستفادة الإقتصادية من بيعة أو صيده من أجل الطعام وربما من أجل المتعة فقط ولازال هناك الكثير من الأشخاص في العالم يعتمدون على صيد الحيوانات البرية بشكل كامل للحصول على غذائهم دون النظر إلى أضرار الصيد الجائر وما يسببه.

أشهر أضرار الصيد الجائر 

زادت نسبة الصيد الجائر في الأماكن البرية بشكل كبير بعلاقة طردية مع زيادة عدد السكان على الأرض لأن الصيد البري هو أول خيار يختاره الإنسان في طريق بحثه عن الغذاء والتجارة ولكن رغم ذلك فإن أضرار الصيد الجائر كبيرة وحتى لو كان الصيد مقننً فهو يؤثر على البيئة بشكل ممتد وإليكم بعض هذه الأضرار:

  • اختلال التوازن البيئي

الله سبحانه وتعالى صنع كونًا متوازنًا وخلق لكل شيء وظيفه لذلك كان الإضرار ببعض الحيوانات مؤثرًا على توازن البيئة فإذا قل نوع من الحيوانات زاد معدل افتراسه ولا يكون حينها قادرًا على التكاثر وإنتاج أنواع جديدة بشكل مستمر ويصبح هناك خلل كبير في نظام الافتراس بين الحيوانات.

  • الانقراض

أهم أضرار الصيد الجائر هو الإنقراض لأن هذا الضرر لا يمكن علاجه أبدًا لأن السلالة تكون قد انتهت تمامًا ولا يكون في وسع الإنسان حينها إلا أن يحاول أن يحافظ على الأنواع الأخرى حتى لا تتعرض لنفس هذا المصير وبشكل عام كل أبحاث أسباب الانقراض التي اكتشفها العلماء بعد عدة حيوانات انقرضت أكدت أن السبب الأول لحدوث ذلك هو صيد الحيوانات والقضاء عليها دون تمييز لمعدل وجود هذا النوع.

  • الخطر الذي يواجه المحميات الطبيعية

بسبب رغبة الكثير في الصيد في أي وقت قد يتسبب هذا في مخاطر كبير للباحثين الذين يعملون في المحميات الطبيعية أثناء ممارسة عملهم وتعرضهم لمضايقات من هواة الصيد.

  •  التأثير على السياحة

الطبيعية الخصبة من أهم الأشياء التي تجذب السياح لزيارة بلد ما فإذا كانت الدولة تفتقر إلى أي مظاهر طبيعية وشعبها لا يهتم بالمحافظة على حياة الحيوانات فإن هذا لا يجعل صورة البلد وشعبها جيدة  في أعين السياح.

أسباب الصيد الجائر

  •  زيادة عدد السكان زاد الحاجة إلى القضاء على الحيوانات البرية بسبب الإحتيال إلى موارد أكثر للطعام واللباس وهذه الموارد لا بد أن نحصل عليها من الحيوان لذلك يمارس الإنسان الصيد الجائر بلا وعي وهو لا ينظر إلى أضراره بل إنه يكون متعمدًا في سبيل الحصول على غذائه.
  • ربما لا ندرك الأمر بشكل جيد بسبب وصول المنتجات لنا وهي في صورتها الأخيرة لكن المنتجات التجميلية من أحد أسباب الصيد الجائر لأنه يستخدم في صنعها العديد من الموارد الحيوانية.
  • في عصرنا هذا وبسبب الوجبات السريعة واتجاه الجميع إلى تناول اللحوم الحيوات بشراهة كبيرة زاد الطلب على لحوم الحيوانات وهذا لم يكن يحدث في السابق بل كان الإنسان يعتمد بشكل أساسي على الخضروات والنباتات الطبيعية.
  • الصيد لمجرد المتعة والتسلية ومشاركة الإنجاز مع الأصدقاء قد يكون سببًا كافيًا لدى شخص ما لممارسة الصيد الجائر دون النظر إلى الأضرار التي يسببها للبيئة.

الأنواع المهددة بالإنقراض

هناك عدة حيوانات وقعت في مصيدة الصيد الجائر اختفت بالفعل وبعض الحيوانات تصارع في معركة البقاء والاستمرار على وجه الأرض ومن هذه الأنواع:

  • طيور الأوك العظيمة التي تمتاز بحجمها الكبير جدًا وتعيش على شواطئ المحيط الأطلسي وكان موجودة بأعداد كبيرة جدًا تصل إلى المئات في المكان الواحد وكان الصيادون يصطادون المئات منها في بضع دقائق فقط ولكنها بسبب صيدها بكميات كبيرة انقرضت.
  • حمامات الركاب وصل عددها إلى خمس مليارات حمامة وكانت تشكل في هذا الوقت أكثر من ربع عدد الطيور في قارة أمريكا الشمالية ورغم ذلك انقرضت بشكل كامل بسبب اصطيادها بأعداد كبيرة.
  • أكثر حيوان مهدد بالإنقراض في هذا الوقت هو حيوان البيسون وتحاول أمريكا الآن وضعه داخل محميات طبيعية مجهزة بسبب النقص الحاد الذي حدث فيه إعداده فبعد أن وصلت أعدادها إلى ستين مليون حيوان بيسون أصبح يوجد منه فقط على وجه الأرض مائة وخمسون فردًا.
  • كان هناك أحد أنواع النمور في أستراليا يسمى النمر تسمانيا وكان يشبه الكلب كثيرًا ورغم أن ظهر مرة أخرى بعد انقراضه ب ألفي عام إلى أن البشر لم يستغلوا هذه الفرصة بل استنكروا شكله الذي يشبه الكلب وخلطوه بالكلاب ما أدى إلى انقراضه.
  • دولفين بيجي وايت كان موطنه الأصلي الصين ولم يظهر الحيوان ففي أي مكان آخر وبعد التطور الصناعي الكبير الذي شهدته الصين بدأوا التفريط في هذ الحيوان وبيعه والسماح باصطياده حتى اختفى هذا الحيوان تمامًا.
  • وهناك عدد أنواع أخرى مثل طائر الدودو والماموث الصوف وسيبر ذو أسنان القط وبقرة البحر ستيلر ووحيد القرن الأسود والوعل الأيبيري ونتمنى ألا تطول القائمة أكثر من ذلك ونحاول الحفاظ على الأنواع الموجودة على الأرض.

حلول لتقليل الصيد الجائر

 وضع قوانين وغرامات صارمة لمن يمارس الصيد بطريقة غير قانونية، و أن يكون هناك حراسة على المحميات الطبيعية والأماكن التي توجد بها حيوانات مهددة بالانقراض فهذا يساعد على الحد من أضرار الصيد الجائر.

 

تعرفنا في هذا المقال على أضرار الصيد الجائر وبعض الحيوانات المهددة بالانقراض وطرق للتقليل الصيد الجائر.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق