خدمات جدة

فتح ملف في مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة

كيف يتم فتح ملف في مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة؟، لقد تم انشاء مستشفى الملك فيصل التخصصي من أجل تقديم أفضل رعاية طبية فقد تقدم المستشفى أفضل الخدمات الطبية والتي تعادل الخدمات الطبية والرعاية بالمستشفيات المتخصصة العالمية والمستشفى متميزة في تقديم أفضل خدمة علاجية خاصة للحالات الصعبة والتي تأتي عن طريق التحويل من المستشفيات المركزية، وغيرها من المستشفيات العامة، والتي تقوم بتحويل هذه الحالات لعدم توافر علاج لهم بها.

فتح ملف في مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة

يعد الملف الطبي الخاص بكل مريض أحد الأمور الهامة والضرورة سوآءا للمريض او للطبيب لأن هذا الملف يحمل العديد من المعلومات عن حالة المريض من تاريخ مرضه والأدوية التي يتناولها والتحاليل التي أجريت له والأشعة الخاصة به، مما يسهل الكثير على الطبيب المعالج، وكذلك فصيلة الدم واختبارات الحساسية، إلي جانب أهمية هذا الملف في الحالات الطارئة، ونظرا لهذه الأهمية الكبيرة الملف الطبي فقد يتم عمل الملف الطبي لكل مريض داخل مستشفى الملك فيصل التخصصي.

قبول المريض داخل مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة

تسعى مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة، إلي توفير كافة الخدمات الطبية والرعاية المتميزة التي تتساوي مع خدمات المستشفيات العالمية لعلاج الحالات المرضية الصعبة، وبالنسبة لقبول المرضى في المستشفى، فقد تخصصت هذه المستشفى التخصصي المتميز في قبول الحالات المرضية المستعصية والتي يصعب علاجها بالمستشفيات العامة والمحلية، نظرا لعدم توافر إمكانية علاج هذه الحالات بهم ولذا فقد تقوم هذه المستشفيات بتحويل الحالات الصعبة هذه إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي من قبل الهيئة الطبية كما يتم تحويل الحالات أيضا من المستشفيات المركزية لمستشفى الملك فيصل التخصصي، وتم قبول المرضى على الفور.

إجراءات الإحالة والقبول في مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة 

هناك بعض الإجراءات التي يجب تنفيذها والتأكد منها من أجل قبول أو إحالة المريض في مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة، وهذه الإجراءات تتم كالآتي:

  • من الجدير بالذكر أن المستشفى التخصصي بجدة تستقبل  المرضى ذوي الحالات الصعبة من المستشفيات المركزية والمحلية والتي لا تتمكن هذه المستشفيات من تقديم العلاج لهم من أجل عدم توافر الإمكانيات.
  • حيث يتم تجهيز كافة التقارير الطبية بالتفصيل من خلال المستشفى التي تم من خلالها تحويل المريض إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة، وذلك من أجل تقديم الإحالة أو العرض مباشرة.
  • كما يتم عرض التقارير الطبية علي اللجنة المتخصصة أو علي القسم الطبي الخاص بحالة المريض والذي يوصي بقبول أو إحالة هذا المريض وتحديد الرعاية الطبية التي ستقدم له بالمستشفى.
  • وقد يتم إعطاء بطاقة مراجعة من أجل المتابعة تعطي للمريض نفسه او للشخص الذي يمثله من أهله.
  • كما يتم تقديم النتائج للعرض في طلب العلاج المقدم  بالموافقة أو بالرفض والإعتذار له.

الطلبات اللازمة للحصول على أهلية العلاج داخل المستشفى

 لابد من توافر بعض الطلبات من أجل الحصول على العلاج داخل المستشفى التخصصي بجدة، ومن أهمها ما يلي:

  • لابد من توافر صورة من بطاقة الهوية الوطنية المرضى السعوديين، أما في حالة المرضى المقيمين بالمملكة العربية السعودية والغير سعوديين فلابد من توافر صورة الإقامة.
  • كما أنه من الضروري أيضا، وجود تقرير طبي يكون حديث وكذلك لابد من وجود نموذج تحويل من المستشفيات المحولة للمريض.
  • كما يجب علي المتقدم أن يستكمل النموذج الخاص ببيانات المريض الشخصية وكذلك كتابة إقرار بالموافقة على طريقة العلاج بشكل عام.
  • أما بخصوص المريض الغير سعودي الجنسية أو المقيم بالمملكة العربية السعودية، فلابد من الحصول علي أمر ملكي من أجل الحصول على العلاج في مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة.

متى تأسست مستشفى الملك فيصل التخصصي 

مستشفى الملك فيصل تعد واحدة من الأعمال الضخمة التي أنشئت في عهد الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود والذي تبرع بأرض واسعة تصل مساحته 450,000 متر مربع من أجل إنشاء هذا المستشفى، كما أن الملك فيصل هو الذي وضح حجر الأساس لهذا الصرح الطبي العملاق والمتميز، الذي يقدم أفضل الخدمات الطبية والرعاية الكاملة المرضى ذوي الحالات المستعصية، حيث يمكنهم من العلاج داخل المملكة ولا يحتاجون للسفر خارجها، وقد بدأ العمل في هذه المستشفى في 22 أبريل 1975, وكانت تحمل قديما اسم المستشفى الأوتوماتيكية، نظرا بجودة التقنيات والخدمات الطبية التي توفرها، على مستوى الشرق الأوسط بأكمله. 

المراحل التي مرت بها مستشفى الملك فيصل التخصصي

لقد مرت مستشفى الملك فيصل التخصصي بالعديد من المراحل منذ بداية افتتاحه ساعدت في تطورها وزيادة إمكانياتها وتوسعها ومنها ما يلي :

  • فقد افتتح خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود مركز الأبحاث في شهر أبريل عام 1982.
  • أما في عام 1984 فقد تم افتتاح مبني العيادات الخارجية داخل المستشفى التخصصي، على يد الملك فهد أيضا.
  • كما تم إضافة الجناح الشرقي المستشفى  ومبنى التوسعية  ومبني الأورام الخاص بالأطفال وكل هذا في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود.
  • ثم بعدها تم إضافة حديقة غار المعذر إلى المستشفى والذي كان على مساحة تقارب نحو 33,700متر مكعب، وقد أصبحت بعد ذلك أحد المعالم الصحية الهامة.  

الأمراض التي يتم علاجها داخل المستشفى التخصصي الملك فيصل.

هناك العديد من الأمراض التي يتم علاجها داخل مستشفى الملك فيصل التخصصي، ومن أهمها ما يلي:

  • كافة أنواع زراعة الأعضاء من كبد وكلى وغيرها.
  • الأمراض السرطانية القابلة للعلاج.
  • يمكنها معالجة الأمراض المتعلقة بالعيون الوراثية والجينية.
  • كما تتمكن من علاج الأمراض المرجعية.

التصنيف لمستشفى الملك فيصل التخصصي

تعد تلك المستشفي واحدة من المستشفيات الرائدة والمتخصصة والتي تقدم خدمات طبية مثل ما تقدمها المستشفيات العالمية، وقد حصلت مستشفى الملك فيصل التخصصي، على  المركز الأول حول العالم العربي كما حصلت علي المركز الاول ايضا، في القطاع الصحي من حيث قياس التحول الإلكتروني التعاملات، كما أن المستشفى التخصصي الملك فيصل، قد صنفت بتفوقها في الأداء في زراعة الأعضاء، وتفوقها في علاج أمراض القلب والأورام والأعصاب، إلي جانب تفوقها في علاج الأمراض الوراثية، إلي جانب أنها المستشفي الحاصلة علي المركز التاسع على مستوى العالم كأفضل مركز تدريب من أجل إنقاذ الحياة، فهي مستشفى متخصصة ومتميزة من خلال ما تقدمه من خدمات طبية لا مثيل لها.

مركز الأبحاث بمستشفى الملك فيصل التخصصي

لقد تم افتتاح مركز أبحاث متميز ومتفوق على أحدث مستوى من التطور في مستشفى الملك فيصل التخصصي، فهو واحدا من أفضل المراكز البحثية على مستوى الشرق الأوسط وعلى مستوى العالم لما تم تزويده به من أحدث تقنيات ووسائل متطورة في مجال البحث العلمي والتقدم التكنولوجي، ولذلك فإن مركز الأبحاث يلتزم بصفة عامة بالإلتزام  تجاه التقدم العلمي بصفة مستمرة، وهذه المركز الأبحاث يتضمن عدد لا حصر له من الباحثين المحترفين والذين يتمتعون بموهبة متميزة في العمل بأحدث التقنيات العالمية، التي يتم استخدامها حول العالم بمجال البحث العلمي والتطور التكنولوجي، ولذا فإن هذا المركز أصبح من أهم المراكز المعتمدة الخاصة بالأبحاث حول العالم، حيث توفر به عدد من الباحثين الذين لديهم الخبرة والمهارة العالية في مجال البحث والتقنيات الحديثة والمتقدمة، التي تنافس الباحثين على مستوى العالم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى