Uncategorized

موعد رمضان 2022 – 1443 في السعودية .. فلكيًا ورسميًا

موعد رمضان 2022 في السعودية 1443 هـ

موعد رمضان 2022 في السعودية 1443 هـ، لقد تكهن بعض الفلكيين بأن شهر رمضان المبارك لسنه 2022 سيبدأ في يوم واحد من شهر إبريل والذي سيصادف يوم الجمعة، كما يترقب الكثير من الدول العربية قرار السعودية عن موعد أول يوم من شهر رمضان حيث يعتمد الكثيرون على قرار المملكة بشكل دقيق حيث لديها إمكانيات عالية في رصد تحركات الكواكب والنجوم، كما لديها إمكانية مشاهدة الهلال، وتقوم دار الإفتاء التابعة لكل دولة إسلامية تحري هلال شهر رمضان ليتم الإعلان الدقيق للمسلمين عن بداية هذا الشهر.

متى رمضان 2022 في السعودية

  •       يعتمد أغلب العالم الإسلامي والعربي على إمساكية المملكة العربية السعودية وقرارها في تحديد موعد بداية رمضان والحج أيضا لوجود الحرم المكي الشريف في هذه الدولة Ramadan Imsakah Saudi Arabian.
  •       تعد السعودية من الدول العربية الإسلامية التي تمتلك إمكانيات عالية في رصد ومشاهدة الهلال.
  •       وتشير الحسابات الفلكية لشهر شعبان عام 1443 أنه لن يكون كاملا، فمن المتوقع أنه سيكون 29 يوما فقط.
  •       من المتوقع أن القمر سيمكث في سماء مكة المكرمة 15 دقيقة بعد غروب الشمس وأن عمر الهلال سيكون 15 ساعة ووقتها ستكون رؤية الهلال ممكنة، وسيكون مكوث القمر بعد غروب الشمس 17 دقيقة في الأفق.
  •       إذن بداية شهر رمضان المبارك في السعودية لسنة 2022 سوف يكون يوم السبت، وأن غرة شهر رمضان المعظم هو يوم الجمعة.

فضل صيام شهر رمضان

لقد شرع الله عز وجل عبادة الصورة وجعلها من العبادات المفروضة في شهر واحد فقط من السنة على عباده المؤمنين، حيث يقوم الصوم بتطهير النفس، وتنقيتها، وتهذيبها، كما يصون الجوارح عن الآثام والأخلاق السيئة والفواحش، ويعلم المسلم الصبر ويزيد من الإيمان القلبي الصادق والعبودية لله وحده، ولقد تم ذكر أحاديث كثيرة وآيات عن فضل صيام رمضان وقيامه وجعل الله عز وجل الأجر والثواب عظيما كما أنه نسب الصوم لنفسه كما قال في الحديث القدسي: “قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ، فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ، وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ”.

الدليل من القرءان الكريم: قول الله سبحانه وتعالى: “شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِىٓ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْءَانُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنٰتٍ مِّنَ الْهُدىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلىٰ مَا هَدٰىكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”.

الدليل من السنة النبوية: قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم: “إنَّ في الجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ له الرَّيَّانُ، يَدْخُلُ منه الصَّائِمُونَ يَومَ القِيَامَةِ، لا يَدْخُلُ منه أحَدٌ غَيْرُهُمْ”.

الوسوم

منار

مُهتمة بالكتابة بشكلٍ عام، وأيضًا بعلم النفس وأُحبُّ القراءة بالمواضيع المتعلقة به لدي اهتمام بالأعمال التطوعية مُحبة للعِلم والتعلُّم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
x