متاحف السعودية

متحف الآثار بجامعة الملك سعود | المعلومات الكاملة حول المتحف

متحف الاثار بجامعة الملك سعود احد اشهر متاحف الرياض يعد الحفاظ على التراث الثقافي جزءًا مهمًا من عملية الحفاظ على هوية الإنسان وكيانه، لأنه يؤكد أن الحاضر ليس أكثر من ارتباط بين الماضي القديم والمستقبل الذي نشكله من خلال أعمالنا، ولهذا السبب فإن الدول والثقافات هي مهتم بإنشاء ورعاية المتاحف لقيمتها التعليمية والثقافية والإعلامية.

نبذة عن جامعة الملك سعود 

جامعة الملك سعود هي جامعة حكومية في الرياض بالمملكة العربية السعودية, كانت أول جامعة في البلاد، وتأسست عام 1957 باسم جامعة الرياض, كما تم تغيير اسمها إلى جامعة الملك سعود عام 1982, وتضم الجامعة 18 مكتبة مستشفيين جامعيين ومسجد.

الرسوم الدراسية الجامعية مجانية ويمكن للطلاب السعوديين والأجانب التقدم بطلب للحصول على منح دراسية, كما يتم تدريس كلا البرنامجين باللغتين الإنجليزية والعربية، ويجب على المتقدمين من البلدان غير الناطقة باللغة العربية اجتياز اختبار اللغة العربية.

تلتزم جامعة الملك سعود، التي أدركت منذ فترة طويلة أهمية السياحة في النمو الاقتصادي، بتلبية حاجة المملكة العربية السعودية المتزايدة للخريجين المؤهلين تأهيلا عاليا في مجالات السياحة وإدارة الفنادق والآثار وإدارة التراث وإدارة السياحة.  

من أجل تلبية هذه المطالب، تم إنشاء كلية السياحة والآثار (التي كانت تسمى في الأصل كلية السياحة والآثار) في عام 2005، وتتألف من أقسام الآثار وإدارة التراث والتوجيه السياحي وإدارة السياحة والضيافة.

أُنشئ قسم الآثار والمتاحف في كلية الآداب عام 1398 هـ / 1978 م ، وأصبح متحف الاثار تابعًا للقسم إدارته وإشرافه, كما تشمل مقتنياته الحالية مجموعة متنوعة من الاكتشافات التي اكتشفتها دائرة الآثار والمتاحف خلال العقدين الماضيين من قرية الفاو القديمة وموقع الربزة الإسلامي.

لتعريف الزوار بالمشاريع الأثرية الرئيسية في جامعة الملك سعود، وتوضيح كيفية الحفاظ على القطع الأثرية، تم عرض قسم الآثار فيلمين وثائقيين حول العمل الميداني الذي تم تنفيذه على مدار الثلاثين عامًا الماضية في موقعي قرية الفاو والريادة الأثريتين.

نبذة عن نشأة متحف الآثار بجامعة الملك سعود

متحف الآثار هو موطن لواحدة من أهم مجموعات القطع الأثرية في المملكة العربية السعودية ، وكنزًا دفينًا من العناصر المكتشفة من المواقع الأثرية الرئيسية في جميع أنحاء المملكة ورابط مباشر إلى ماضي البلاد.

يعود إنشاء هذا المتحف إلى عام 1387 هـ (1967 م) كجزء من نشاط التاريخ والآثار في المجتمع.  عندما تم إنشاء قسم الآثار في كلية الآداب عام 1397-1398 هـ ، أصبح هذا المتحف جزءًا من هذا القسم.

  • نشأت المجموعة الأولى من الآثار من خلال:
  • رحلات علمية لبعض المواقع الأثرية داخل المملكة.
  • الاكتشافات الأثرية التي قام بها موظفو القسم في الفاو والربذة.

في 1969-1970 ، أطلقت جامعة الملك سعود حفريات قرية الفاو ، والتي كشفت عن صور لفترتين مزدهرتين من تاريخ شبه الجزيرة العربية ، وحتى الآن تعتبر بمثابة تدريب لا يقدر بثمن لطلاب الآثار القديمة والكلاسيكية.

تم العثور على محتويات المتحف مدسوسة في المباني الحجرية لجامعة الملك سعود – أقدم جامعة في المملكة – نتائج حفريات قام بها المعهد في السبعينيات و 2004.

الحفريات تمشيط قرية الفاو، موقع أثري رئيسي على بعد 700 كيلومتر جنوب غرب الرياض التي كانت في السابق معقل قبيلة كندة ومركزًا رئيسيًا للتجارة، بالإضافة إلى موقع الربذة على بعد 200 كيلومتر جنوب شرق المدينة المنورة، وهو نقطة توقف سابقة للحجاج والمسافرين.  

تم إجراء تنقيب ثالث في الخريبة في العلا، التي كانت ذات يوم عاصمة لمملكتي دادان ولحيان وتعتبر واحدة من أكثر مدن الألفية الأولى تطوراً في شبه الجزيرة العربية.

 ترسم الآثار التي اكتشفوها صورة مثيرة للذكريات عن حضارات ما قبل الإسلام والحضارات الإسلامية المبكرة في المملكة ، والتجول بينها هو الشروع في رحلة إلى الوراء في الزمن.

  • الهبات والتبرعات.
  • قسم المواد المعروضة في منظمة الأغذية والزراعة:

يحتوي هذا القسم على المقالات التي تم العثور عليها في قرية الفاو أثناء الحفريات المختلفة وتشمل رسومات الصخور والنقوش والأواني الفخارية والحلي والمعادن وغيرها.

  • مقالات الربذة المعروضة:

يتضمن هذا القسم المقالات الموجودة في موقع ربزة الإسلامي مثل الأواني الفخارية والعملات المعدنية وغيرها من الأشياء التي تم العثور عليها.

كان الهدف الرئيسي من إنشاء المتحف هو تقديم التدريب النظري والعلمي لطلاب قسم الآثار والمتاحف على أحدث أساليب العرض المتحفي ، وكذلك المساهمة في إبراز جوانب من تاريخ المملكة العربية السعودية وآثارها منذ البداية وحتى العصر الإسلامي. ولتعريف الناس والسياح بمساهمات جامعة الملك سعود الرائدة في مجال الآثار والمحافظة عليها ، بالإضافة إلى رفع مستوى الوعي. الارتباط بالأصول والتراث ، ونشر الوعي، والمساهمة في التربية الوطنية للشباب، وتنمية الذوق الفني والشعور بالجمال، كلها مفاهيم تحتاج إلى مزيد من المناقشة.

يتبع توجيهات كلية السياحة والآثار ، جامعة الملك سعود.  كما يتم تدريب طلاب القسم على مختلف فروع الآثار بالإضافة إلى التنظيم والعرض المتحفي وكذلك صيانة القطع الأثرية.  

يسلط متحف الآثار داخل جامعة الملك سعود الضوء على البعد الثقافي والتاريخي للحفريات التي قامت بها الجامعة.  يحتوي المتحف على مجموعة مختارة من التحف التي تم اكتشافها خلال حفري الفاو والزبدة اللذين قامت بهما الكلية.  كما تحتوي على نقوش وكتابات وأواني خزفية وفخارية ومجوهرات متنوعة وعملات وتماثيل ولوحات جصية وغير ذلك.

وقد تم إنشاء المتحف في البداية لتعريف الطلاب بعلم الآثار كممارسة أكاديمية، ولكنه مفتوح الآن للزوار.   

 محتويات متحف الآثار بجامعة الملك سعود

 محتويات متحف الآثار بجامعة الملك سعود
محتويات متحف الآثار بجامعة الملك سعود

سيكون متحف الآثار بجامعة الملك سعود تجربة رائعة لمن يحب الآثار والتاريخ, يحتوي المتحف على قطع أثرية منتقاة من نتائج الحفريتي والفاو والربذة وهي جزء من استكشاف الكلية والتي تظهر بالكامل.

  وهي تشمل الجرافيتي والسيراميك والفخار والمجوهرات والعديد من العملات المعدنية والتماثيل والجداريات وغيرها من القطع المخزنة من أعمال الاستكشاف.

يحتوي المتحف على أبعاد تاريخية تستكشف المجالات المختلفة التي تجريها الجامعة, إنه مليء بوحي من الماضي مثل النقوش والكتابات والخزف والأواني الفخارية وما إلى ذلك.

يحتوي المتحف على قاعتين رئيسيتين: الأولى تركز على حفريات الفاو والربدة التي جرت في شمال وجنوب المملكة العربية السعودية في السبعينيات وتضم قطع أثرية تعود إلى العصر الروماني واليوناني ، مثل تماثيل أبولو.  

تضم القاعة الثانية آثارًا من العملات المعدنية والتماثيل، والتي لا يزال الكثير منها قيد التحليل ، مما يشير إلى أن الحضارات المتطورة كانت تعيش في المنطقة منذ قرون.

هذا المتحف هو موطن للأشياء التي تم العثور عليها خلال حفريات الفاو والربدة (مواقع في جنوب وشمال المملكة العربية السعودية) من قبل جامعة الملك سعود في السبعينيات, وتشمل هذه التماثيل الرومانية واليونانية الصغيرة الجميلة لهرقل وأبولو.  

هناك أيضًا نقوش قديمة لم يتم فك رموزها بعد، الخزف، الفخار، المجوهرات، العملات المعدنية، اللوحات الجدارية: أشياء تشير إلى مجتمع مثقف للغاية عاش في مواقع التنقيب.

تمثل القطع الأثرية عصورًا مختلفة من أقدمها، والتي يرجع تاريخها إلى منتصف الألفية الأولى قبل الميلاد، والتي نشأت من موقع التنقيب في دادان في الخريبة.  وفقًا للربادة: صورة للحضارة الإسلامية المبكرة في المملكة العربية السعودية، منشور عام 1986 من قبل مؤلف جامعة الملك سعود سعد الراشد، توفر الحفريات في الريادة رؤية ممتازة للإسكان الحضري في العصر الإسلامي المبكر ، من بين أشياء أخرى كثيرة.

 كما ظهرت في القرن الأول قبل الميلاد.  قطع أثرية من موقع في قرية الفاو الواقعة في وسط شبه الجزيرة العربية.  أنتج موقع قرية الفاو بقايا مدينة قديمة كانت على مدى 1400 عام مدينة غنية على طرق التوابل واللبان عبر شبه الجزيرة العربية.  تم التخلي عنها في القرن الأول الميلادي عندما برزت الطرق البحرية وانخفض المركز التجاري لنجران (بالقرب من الحدود مع اليمن الحالية).

 كما عُرضت القطع الأثرية المنسوبة إلى أوائل الممالك العربية في أولمبياد الواقعة في شمال غرب المملكة والريادة الواقعة شرق المدينة المنورة.

 يوجد أشياء داخل المتحف مثل المفاتيح البرونزية و مقابض الأبواب ومقابض الأبواب والحاويات الخشبية، والتي تعطي إحساسًا بالحياة اليومية في الأوقات المبكرة.  

تحكي التماثيل الجميلة للإنسان والحصان والدلافين عن مجتمع فني مزدهر، كما تفعل اللوحات الجدارية الملونة، وشظايا المرمر، والأوعية الفضية، والخواتم الذهبية وغيرها من المجوهرات، وكلها تعود إلى الفترة من 1 إلى 3 بعد الميلاد.  تشمل أبرز مقتنيات المجموعة التماثيل الهيلينية والرومانية الصغيرة الجميلة لأبولو وهرقل.

 يتواجد ايضا داخل المتحف القبور المحفوظة بعناية، بما في ذلك تابوت خشبي، يعود أصله إلى ما قبل الميلاد ؛  لوحات برونزية منقوشة بخط عربي جنوبي مزخرف، وجرار تخزين وشظايا فخار مزجج يعود تاريخها إلى 8-9 م.

فيما بينها، تحيي القطع الأثرية تقديراً لقرون من المساهمات التي قدمتها المجتمعات المثقفة والمتقدمة في بداية شبه الجزيرة العربية، لتتبع تطور مجتمعات وشعوب البلاد.

 كما يضم متحف الآثار مجموعة رائعة من 873 قطعة نقدية تبرع بها الأمير سلطان بن عبد العزيز تم تمثيل جميع الأمثلة الرومانية والبيزنطية والساسانية والنبطية، بالإضافة إلى عملات إسلامية رائعة من العصر الأموي والعباسي والأيوبي.

كما توجد مجموعة من 31 قطعة في الكتابة العربية قبل الإسلام “كتابة أهل القرية” والكتابة النبطية من خلال كتاب عربي، المسند والنبطي في نقش ثنائي اللغة. تستخدمه المعابد المصرية واليونانية والرومانية, كما اكتشفت أسماء أنواع مختلفة من البخور المستخدمة في بعض المباخر

وكانت أسماء البخور التي يتم تداولها في القرية عبارة عن بخور ، وقصب ، وبلاستيك ، وحذف. ومن بين الأشياء الأخرى التي تم العثور عليها مرآة ومصباح ومقياس ميزان وأسدين لمقبض كرسي وبعض قطع البخور. من بين العناصر المعروضة الكتابة على العظم ، والمقلمة ، وقلم الكتابة ، والمجوهرات ، والأواني النحاسية.

مواعيد دخوال متحف الآثار بجامعة الملك سعود

تقع كلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية.

يتم الدخول إلى المتحف عبر درج الكلية المتعرج ثم باتباع اللافتات المؤدية إلى الطابق السفلي, المتحف مفتوح من الساعة 8 صباحًا حتى 2 مساءً، من السبت إلى الخميس، ويمكن العثور عليه داخل كلية السياحة والآثار بالجامعة والدخول مجاني.

فى ختام هذا المقال, لقد تعرفنا على جامعة الملك سعود، متحف الآثار بجامعة الملك سعود نشأته ومحتوياته.

الوسوم

منار

مُهتمة بالكتابة بشكلٍ عام، وأيضًا بعلم النفس وأُحبُّ القراءة بالمواضيع المتعلقة به لدي اهتمام بالأعمال التطوعية مُحبة للعِلم والتعلُّم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
x