أعلن النبي محمد صلى الله عليه وسلم في العام التاسع من الهجرة بأنه يريد الحج صواب خطأ

salma11 يناير 2023آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
salma
الدراسة في السعودية
أعلن النبي محمد صلى الله عليه وسلم في العام التاسع من الهجرة بأنه يريد الحج صواب خطأ
أعلن النبي محمد صلى الله عليه وسلم في العام التاسع من الهجرة بأنه يريد الحج صواب خطأ

يبحث عدد كبير من الأشخاص عن إجابة السؤال أعلن النبي محمد صلى الله عليه وسلم في العام التاسع من الهجرة بأنه يريد الحج صواب خطأ ولذلك فإننا في هذا المقال سنتحدث بشكل مفصل عن حجة الوداع أو حجة البلاغ كما سميت عبر السعودية اليوم.

حجة النبي عليه الصلاة والسلام

كان المسلمون في السابق يحجون مع المشركين عندما فرض الحج على المسلمين في العام 6 هجري، ولكن في العام التاسع من الهجرة وذلك عند نزول الآية: (يَا أيُّها الذينَ آمنُوا إنَّمَا المشركونَ نَجَسٌ فلا يقربُوا المسجدَ الحرامَ بعدَ عامِهِمْ هذَا وإنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فسوفَ يُغْنِيكُمُ اللهُ منْ فضلِهِ إنْ شاءَ إنَّ اللهَ عليمٌ حكيمٌ) التوبة: 28.

ثم خرج رسول الله عليه الصلاة في العام 10 هجري معه 100 ألف وأكثر لتأدية مناسك الحج وذلك بعد أن أصبحت مكة في حماية المسلمين وتم تطهير الكعبة من الأصنام وتم مسح آثار الجاهلية، وحينها قال الرسول عليه السلام خذوا عني مناسككم.

وخطبة حينها خطبة جامعة تم تحديد ملامح المجتمع الإسلامي وتم وصف هذه الحجبة بعدة أوصاف مثل حجة البلاغ والإسلام والوداع وسنتعرف عن أسباب هذه التسمية.

سُميت هذه الحجة بحجة البلاغ لأن النبي عليه السلام كان ينهي كل أمر أو نهي بعبارة ألا هل بلغت فيقول الناس نعم فيرد عليهم اللهم فاشهد، أما سُميت بحجة الإسلام لأنها كانت الحجة الوحيدة التي أداها النبي بالإسلام بعد أن أصبح الحج فرضاً وقد نزل قوله تعالى (اليوم أكملت لكمْ دينَكُمْ وأَتْمَمْتُ عليكُمْ نِعمتِي ورَضِيتُ لكُمْ الإسلامَ دينًا) المائدة: 3

أما حجة الوداع فذلك لأن النبي قد ودع أمته في قوله: يا أيها الناس اسمعوا قولي فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم، وبعدها انتقل الرسول إلى الرفيق الأعلى بوقت قليل.

والان نكون قد وصلنا لنهاية هذا المقال والإجابة على العبارة: أعلن النبي محمد صلى الله عليه وسلم في العام التاسع من الهجرة بأنه يريد الحج صواب خطأ

الإجابة الصحيحة: عبارة صواب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة